شريط الاخبار

علم النفس الرياضي و اهميته


يعتبر علم النفس الرياضي هو أحد فروع علم النفس التي تستهدف دراسة سلوك الشخص الرياضي، ودراسة المؤثرات النفسية التي تؤثر على أدائه الرياضي، بالإضافة إلى دراسة العوامل التي تؤثر على النشاط الرياضي.


يعتبر الهدف من دراسة علم النفس الرياضي، هي محاولة لاكتشاف العوامل التي تؤثر في الشخصية الرياضية لتعزيز وتحسين الأداء الرياضي إلى الأفضل.

تأثير علم النفس الرياضي:

1– تؤثر دراسة وفهم علم النفس الرياضي إلى رفع المستوى الرياضي، عن طريق استغلال الطاقة الإضافية الموجودة داخل الانسان والتي لا تستغل إلا عند الضرورة، ومما يؤدي إلى استغلال مستوى طاقة اللاعب بشكل أفضل.

2– يؤثر علم النفس الرياضي في فهم وتفسير السلوك الرياضي، لمعرفة أسباب حدوث الكثير من السلوكيات الرياضية المختلفة، ومعرفة العوامل التي تؤدي إلى حدوث هذه السلوكيات الرياضية.

3– يصبح من السهل التنبؤ بالسلوك الرياضي الذي سيتبعه اللاعب، وذلك من خلال دراسة العلاقات التي تؤثر على سلوكه الرياضي والعوامل التي تؤثر على الظواهر الرياضية في أثناء المباريات.


4– تؤثر دراسة علم النفس الرياضي في ضبط السلوك الرياضي والتحكم فيه عن طريق تعديل ذلك السلوك وتوجيهه وتحسينه ليصل إلى النتائج المراد الوصول إليها، ونشئه جيل جديد من الرياضين وكيفية ضبط سلوكهم وتوجيههم في أعمار صغيرة.

أهمية علم النفس الرياضي:

عند النظر إلى علم النفس الرياضي كفرع من علم الرياضة والتدريب، فمن المحتمل بصورة كبيرة أن تتضمن بؤرة الدراسة محاولة وصف السلوك وتفسيره والتنبؤ به في المواقف الرياضية.
ويعد مفهوم علم نفس الحركة ، وجهة نظر شاملة لدراسة السلوك في الرياضة؛ حيث يعرف مارتنز علم الحركة على أنه: دراسة الحركة الإنسانية، وخاصةً النشاط البدني في كافة الأشكال والمجالات.

وانطلاقًا من هذا المفهوم الشامل، فعلم نفس الحركة - علم النفس الرياضي والتعلم والضبط الحركي 

1- يتضمن دراسة الجوانب النفسية للحركة البشرية، وتشمل الجوانب الأخرى:
• فسيولوجيا علم الحركة - فسيولوجيا التدريب.
• الميكانيكا الحيوية في علم الحركة - الميكانيكا الحيوية في الرياضة.
• علم الحركة الاجتماعي - علم الحركة الثقافي - علم الاجتماع الرياضي.
مباحث علم النفس الرياضي :
يبحث علم النفس الرياضي، في دراسة سلوك الرياضي من خلال:

2- دراسة الدوافع التي تحرك السلوك الرياضي، سواءً كانت دوافع نظرية أو وراثية أو أساسية أو مكتسبة - ثانوية.

3- دراسة الاستعدادات والقدرات الخاصة بالرياضي في النواحي: الجسمية , العقلية , النفسية , الاجتماعية.

4 - التعامل القائم بين الرياضي وبين بيئته الرياضية، وما يصدر عن ذلك من نتاج عقلي وتصرف واتجاهات ومشاعر وميول وسلوك أخلاقي وديني واجتماعي.

5- ما يستشعره الرياضي من انتماءات وعواطف وانفعالات، مثل: الغضب ,الغيرة , الخوف , الحب , الكراهية ، وما يترتب على ذلك من الصحة النفسية أو عدم توافرها.

6- ما يصدر عن الرياضي من نشاط عقلي يسيطر عليه الذكاء، والعمليات والأنشطة العقلية، مثل: التفكير - الفهم - الإدراك - التذكير - التخيل - التصور -التعليم، وتباين القدرات والمهارات العقلية عنده، إذ أن البشر يختلفون في قدراتهم كالقدرة اللغوية والحسابية … وغيرها، مثلما يختلفون في نسب الذكاء.


7- دراسة اتجاهات الأفراد نحو الرياضة بمقوماتها البشرية والمادية، وما تؤثره الاتجاهات في الإدراك والتفكير وسوية السلوك أو انحرافه، والعوامل المسببة لذلك، والأمراض المصاحبة أو التوافق في الحياة الاجتماعية.


ليست هناك تعليقات

لاتنسي الدعاء الصالح لنا .. والتوفيق للجميع ♥




ابحث عن طلبك من هنا